facebook

جميل عزالدين | سلام عليكم أيها الثابتون المرابطون

جميل عزالدين

سلام عليكم أيها الثابتون المرابطون

من صفحة الاعلامي جميل محمود عزالدين

‫43 تعليقات

  1. المشكلة فيمن ترك البلاد وفر هاربا خائفا ذليلا ثم يأتي لينتقد من وقف شامخا كالطود العظيم واستشهد مدافعا عن أرضه وعرضه .

  2. يكفينا فخرا بأن فينا رجال صادقون وهبوا أنفسهم للوطن دفاعا وتضحية لأجل استعادته من ايادي الغدر والخيانة التي أرادت إلا أن تبيع نفسها للخارج فكان الشعب اليمني برجاله البواسل لهم بالمرصاد لن تنحني جباه الثائرين للمليشيات ولن تسقط قلعة الجمهورية من شعبنا الا على الأجساد أو نصر يعلو فوق السموات ينشد لحنا يشدوا به الابطال ويردده الأجيال جيلا جيلا

  3. صح لسانك ايه الجمهوري الإعلامي الذي ثابت على مبدأ الدين والوطن

  4. الله درك من كتب وقرأ
    قال انامتعلم جميل محمود عزالدين لويتم تعينه بدل الشخص
    الذي يشغل ثلاث وزارات
    ت

  5. صح لسانك استاذ جميل والله انك تصلوح رئيس الجمهورية الوطنية موجودة في روحك
    احسن من الي كنا زارعين الأمل فيهم لي الأسف نايمين نوم العميق
    كثر الله من امثالك❤️

  6. ومن حقك انت علينا ان نقبل رأسك ايضن.

    حفضك الله ورعاك يامن الحرية والكرامه

  7. والله يقشعر البدن وتدمع العين ويتألم القلب عندما استمع الي صوتك الجبار
    وأشعر أن الحزن والقهر والحسره تملأن قلبك مثلنا وأكثر

  8. سلاما عليك حيثما كنت ايها المناضل الوحدوي
    عشت وعاشت كلماتك التي تزلزهم كالصواريخ وترفع معنويات الابطال

  9. تسلم يادكتور كلام جميل جدا بارك الله فيك وزاد الرجال من أمثالك الله يسعدك ويحفظك من كل شر ومكروة

  10. وسلاما عليك يامن بصوته وبلاغته يثلج الصدر
    سطرة بوقوفك بصف الوطن مالم يعمله زملاك ومن نهبوا ثرواته تعظيم سلام لشخصكم الكريم

  11. ونعم برجال الجيش الوطني والمقاومه حفظهم الله وانصارهم ويثبت اقدامهم

  12. وتحيه لك ايها البطل الهمام والله جميع ابطال الجيش الوطني يذكروك بكل خير لانك رجل

  13. سلاماً عليك ايها الزبيري هذا العصر وكاني اراك علم اخر جنب علمنا الحبيب فلقد جسدت هذة الاقوال وسطرتها بدماء الشهداء فتكونت سارية تدعم سارة تحياتي لك استاذنا 👍

  14. لله درك يا عملاق الإعلام الحر لك منا كل الحب والاحترام والتقدير أستاذنا الفاضل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى