قالوا عنه

هذا الزمان زمان لامكان به… للحسن فالحسن في أيامنا قبح

اقرأ في هذا المقال
  • هدهد سليمان عاد لنا من سوريا بالخبر اليقين
  • جميل عزالدين لم يدخل المجال الإعلامي من الباب الخلفي
  • خطر ممنوع الاقتراب أو التجاوز
  • جميل كان في مهمة عملية لتغطية التكريم الذي أقيم بجامعة حلب للطلاب اليمنيين المتخرجين هناك ليعود إلينا ويعيد لنا شيئاً من الثقة بحرية الرأي والرأي الآخر

كتبها: وجيه القرشي

هذا الزمان زمان لامكان به … للحسن فالحسن في أيامنا قبح
هكذا قال الشاعر بينما قالت الحكمة: الشجرة المثمرة هي من تتعرض للرمي بالحجارة.. نعم إنها الحكمة التي تعيد في أكثر الأحيان الحق المسلوب إلى أهله ولو من الجانب المعنوي إذا ماتعرض الشخص لسلب من حقوقه المادية أو الأدبية أو المهنية، فقد يتحسس المرء حياته الشخصية وبما يربطها بالآخرين ليجد أن شيئاً من حياته قد انتهك.. لكن بعد كل هذا الاستقصاد قد يأتي إليه البعض أو يقف أمامه البعض الآخر ويمسحون على كتفه ويقولون له

“معليش ياسيدي الشجرة المثمرة هي من تتعرض للرمي بالحجارة”

فهنا يشعر الإنسان الذي تعرض للتهم أو التهجم عليه أن حقه المسلوب قد أعيد إليه ولو بشهادة شفوية قيلت أمامه.
فكم أثلج صدورنا التقرير التلفزيوني الذي عُرض من فضائية اليمن عصر الخميس الثامن من إبريل والذي كان قد أعده وقدمه المذيع المتمكن لغوياً وأدبياً جميل عزالدين من جامعة حلب سوريا ليس لشيء ما بالتقرير بل كون التقرير قد محا من أفكار الكثير منا شكوكاً كانت جاثمة في عقولنا بعد أن سبق للمذيع جميل عزالدين عرض وتقديم تقرير عن جهة من الجهات الحكومية التي تعامل فيها حراسها مع طاقم برنامج نهاية الأسبوع تعاملاً فيه شيء من القسوة وكان لذلك التقرير الذي علق عليه المذيع جميل عزالدين ردود أفعال قوية ليغيب بعدها بالأسبوع التالي المذيع المذكور.. كما قام البعض بانتقاده ونتيجة لغياب جميل عزالدين عن البرنامج لأسبوع واحد توقع الكثير من المحبين للبرنامج ومصداقيته والمحبين أيضاً للثقافة العامة والإعلامية التي يتمتع بها الشاعر والمذيع جميل عزالدين توقعوا أن هناك شيئاً من حجب حرية الرأي ربما وقع في طريق هذا المذيع لينال جزاء مصداقيته توقيفه عن العمل.. إلا أن هدهد سليمان عاد لنا من سوريا بالخبر اليقين بعد أن وضح التقرير أن جميل كان في مهمة عملية لتغطية التكريم الذي أقيم بجامعة حلب للطلاب اليمنيين المتخرجين هناك ليعود إلينا ويعيد لنا شيئاً من الثقة بحرية الرأي والرأي الآخر بعد أن كنا نتوقع أن الحرية نكتبها بالأوراق ونلوكها بالألسن فقط لكن الواقع يقول: خطر ممنوع الاقتراب أو التجاوز والحمدلله أن توقعاتنا خابت والحرية الإعلامية الصادقة هي طريقنا للنجاح..

جميل عزالدين لم يدخل المجال الإعلامي من الباب الخلفي ولم يصل إلى أمام عدسة وميكرفون التلفزة بطريقة استخدام فيتامين “و”

ولكنه رضع مهنية الإعلام حليباً من ثديي اللغة العربية واتخذ من اللفظ الأدبي هندولاً تتهندل به أفكاره ولسانه كما يتهندل الطفل عندما يبحث عن النوم وسط سريرة المتأرجح.. وهذا عندما يكرس جهده الكامل لهندلة اللفظ الأدبي من خلال التكرار والترديد والمذاكرة لهذا التخصص ليجمعه في ذاكرته كما يجمع الطفل النوم في عينيه أثناء هندلته وجميل عزالدين المذيع اللغوي والإعلامي المقتدر الذي نجده عندما يتحدث ويشعر أنه كسر جملة وهي مرفوعة أو رفع خبراً وهو منصوب فلا يدع ذلك يمر مرور الكرام ويتجاهله ولكنه سرعان مايصحح لنفسه بنفسه والسبب أن قوة إلمامه باللغة العربية هي من تجعله يشعر سريعاً أن هناك اختلالاً خبرياً بالكلمة التي نطقها ليعيدها من جديد وبصفتها ولهجتها أو نطقها السليم.. هذا من الجانب اللغوي أما الجانب المهني فهو مذيع ومعد ويمتلك الخلفيات الكاملة التي تجعله يحفظ الانضباط عن ظهر قلب ويتمسك بقوة بأدبيات وحرية المهنة ولايمكن ان يتطاول على أحد قط يفهم كيف يستخدم النقد وكيف يوصله لأهله ليتفادوه.. وكيف يوصله للمختصين ليعالجوه.

جميل عزالدين – @gamilaz1
رئيس قطاع التلفزيون اليمني

بواسطة
الكاتب | وجيه القرشي
المصدر
صحيفة الجمهورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين + ستة =

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى