قالوا عنه

هؤلاء هم تجار الحروب في حكومتنا فلمن تصيح يا فصيح

أقسم بالله كلماتك من ذهب لمن يفهمها ولمن يحمل ضمير الإنسانية ولكن خذها مني يا أستاذ جميل محمود عزالدين تأكد بأنك حين قلتها كأنك تنفخ في قربة مخزوقة بل كأنك لم تقل شيئاً

سوف أعطيك السيناريو الذي سيحدث عند مشاهدة من تقصدهم لهذا الفيديو

ومعذرة منك تحملنا على ذلك ولكنها الحقيقة المؤلمة صدقني

سيتابعون هذا المقطع فإن كانوا على وجبة غداء سيلعقون أصابعهم للح ما تبقى من العسل الذي سكب على بنت الصحن وسيقولون مالكم من هذا المتفلسف أكملوا مائدتكم

وإن كانوا وسط قيلتهم حتى من هم داخل الرياض سيتناقلون الجوال من يد لأخرى وقهقهتاهم تسمع لمن هم في الخارج حتى يشترغوا أثر القات وعندها سيقولون أطفئ الجوال ولا تعتبر هذا الحالم ودعونا نفكر غداً أين لقانا وقيلتنا

وإن كانوا في اجتماع رسمي لمناقشة سبل الخروج من هذه الأزمة التي لا يودون الخروج منها سيقولون حينها هذا المجنون سوف يأجج علينا الشارع وسيلعنونك بكل الأديان

إسمحلي يا أستاذ أقول لك الشريف في حكومتنا أسبح سارق صغير يملك فقط الشقق والعمائر والأراضي والسيارات الفارهة

والفاسد في حكومتنا أصبحوا يملكون المليارات في ارصدتهم والفلل والشركات والمؤسسات والمحلات التجارية

هؤلاء هم تجار الحروب في حكومتنا فلمن تصيح يا فصيح

الكلام كثير ولكني سأختصر وأصدر تنهيدة الوجع على وطن خانه وعبثوا به الأقربون…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 10 =

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى